أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قاسم حسين صالح - كاتب وباحث، ورئيس الجمعية النفسية العراقية – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: إشكالية العقل السياسي العربي. / قاسم حسين صالح - أرشيف التعليقات - رد الى: عبد المجيد حمدان - قاسم حسين صالح






رد الى: عبد المجيد حمدان

قاسم حسين صالح




- رد الى: عبد المجيد حمدان
العدد: 544077
قاسم حسين صالح 2014 / 4 / 23 - 07:23
التحكم: الكاتب-ة


2.الاربعاء 23/4/14
سعيد جدا بهذه المداخلات الممتعة والأضاءات الفكرية التي تتناول اهم موضوع يخص العالم العربي،كون العقل السياسي هو المسؤول عن ادارة شؤون الناس ،وأن السياسة اصبحت بالمفهوم الحديث هي فن صنع السعادة للناس..ولأن العالم العربي يشهد للمرّة الأولى في تاريخه تحولا ديمقراطيا صار فيه الوصول الى السلطة عن طريق الناخب وليس عن طريق الانقلابات العسكرية والتوريث..ومن هنا يأتي دور المثقف في خلق الوعي الانتخابي لدى الناس والمجيء بعقل سياسي ديمقراطي متحرر من كل انواع التعصب.
ومن جانبنا فاننا نشّرح العقل السياسي وعقل الناخب ايضا،بأدوات علم النفس والاجتماع السياسي..قدر اجتهادنا ،وسنضيف عليها تحليلا لأهم العقد النفسية في الشخصية العربية ،وتلك المصابة بها شخصية المثقف العربي ايضا..ويبقى الدور عليكم ايها الأحبة والأصدقاء في تشريح او تشخيص عللا او سلبيات في مساحات أخرى..لتكتمل الصورة..آملين من موقع (الحوار المتمدن) تعليق هذه الصورة في واجهته لأنها تخص موضوع الأمس واليوم وغدا.
وتعليقا على ما تفضل به المحاورون الأفاضل ،اشير الى نقطتين،الأولى: ان الشخصية العربية عموما والشخصية العراقية خصوصا،ملتزمة بالعبادات (صلاة،صوم..) وغير ملتزمة بالقيم والأخلاق الدينية..ولهذا التناقض انعكاساته السلبية على العملية السياسية..وتحديدا في مواسم الانتخابات التشريعية للبرلمانات العربية.والثانية :توضيح علمي يخص اللاوعي الجمعي.
ان اللاوعي او اللاشعور الجمعي هو (ثقافة)..لأنه يتضمن أفكارا ومعتقدات وقيما ورموزا واساطير، ولأن الثقافة أشبه بـ(جهاز تحكّم)..يحدد نوعية تصرفات الفرد والأهداف التي يسعى الى تحقيقها،وبما ان اللاوعي الجمعي عنصر رئيس من عناصر الثقافة هذه..فان له دوره الفاعل في حياة الفرد والجماعات،الذي اكتشف في عشرينيات القرن الماضي، بالفن والأدب اولا( السوريالية ومسرح القسوة ومسرح اللامعقول وعدد من الروايات العالمية..) ثم انتقل الى علم النفس السياسي وعلم الاجتماع السياسي،واستخدم في تحليل ما يجري من تحولات بعد قيام الثورات.
ومن هذا المفهوم ظهر مفهوم حديث نسبيا هو السلوك الجمعي COLLCTIVE BEHAVIOR ويقصد به (السلوك غير المنظّم الذي ينشأ تلقائا،ولا تكون له خطة تحكم مساره فيصعب التنبؤ بتطوراته ،ويعتمد على التأثير المتبادل بين الأفراد المشاركين فيه).ومن انواعه:الدعاية التي تسعى الى اقناع الناس لتقبل أفكار جاهزة دون تمحيص،والرأي العام الذي يمثل اجماع جماعة معينة على وجهة نظر معينة،والتظاهر والاحتجاجات التي تهدف الى احداث تغيير اجتماعي ،والثورة التي تهدف الى تغيير كامل في نظام اجتماعي ما يتسم بالعنف، وسلوك أو غريزة القطيع الذي يشيع في المجتمعات المتخلفة ويندر في المجتمعات المتقدمة،وسلوك الغوغاء التي تستهدف جموعها القيام باعمال عدوانية مثل تخريب الممتلكات او نهبها او اشعال النار فيها،كالذي حصل في نيسان 2003 حيث نهب العراقيون وطنهم..وحتى ذاكرتهم التاريخية!.
وقد يبدو اللاوعي الجمعي لكثيرين أشبه بشخص (فاقد الوعي)،غير انه يعمل بآليات توحي بعكس ذلك..أهمها:
1. يتعامل اللاوعي الجمعي مع بعد زمني واحد هو الماضي،ويحيط نفسه بجدار كونكريتي يصد كل مؤثرات الحاضر.غير ان له تيارات تجري من تحت هذا الحائط توجه سلوك الفرد والجماعة باتجاه هدف محدد.
2. يغلّب العقل الانفعالي على العقل المنطقي في سلوك الفرد والجماعة،ويعطّل العقل المنطقي في اوقات الأزمات.
3. يستقطب الناس في مجموعتين متضادتين،جماعة الـ(نحن)التي ينتمي لها وجماعة الـ(هم )الاخرى.
4. يتصف بأنه (أحول عقل)..يرى في الـ(نحن)الايجابيات ولا يرى السلبيات،ويرى في الـ(هم)السلبيات ولا يرى الايجابيات..ويخرج بتعميمات خاطئة أن جماعته هي الأفضل في كل شيء.
5. يفهم الصراع على انه (أكون أو لا أكون)،وأنه اما غالب أو مغلوب،ولا يرى الجانب الايجابي في الصراع.
6. يؤمن بفكرة (المخلّص)..وبأنه سيظهر في يوم ما شخص بمواصفات استثنائية يقيم العدل بين الناس.
تحياتي لكم..للأفكار التي تزيد وعينا نضجا..وعذرا ان كنت تأخرت عليكم،لسبب يعرفه الصديق الرائع رزكار..الذي جمعنا في واحته رغم بعد المسافات..وله فضل انه منحنا فرصة هذا النوع من الصداقات..فأجمل وأنقى وابقى الصداقات هي صداقات العقول..محبتي.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
قاسم حسين صالح - كاتب وباحث، ورئيس الجمعية النفسية العراقية – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: إشكالية العقل السياسي العربي. / قاسم حسين صالح




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الثورة عنوان هذا الزمن… وستبقى / جلبير الأشقر
- فلاسفةُ الثورات / حيدر كامل
- تأريخ ما أهمله التاريخ رواية( ليون الإفريقي) لأمين المعلوف / شكيب كاظم
- وواللهِ ما بَعدَ الحمى للفتى عِرْضُ / مصطفى حسين السنجاري
- ميزان المواطنة المختل في الصراع بين شيعة المتن وشيعة الهامش. / كامل الدلفي
- لِتَكُن مَلحَمة الشعب العظيم / ليث سمير


المزيد..... - أردوغان يرد انتقاد -زملاء روحاني- لعملية تركيا بسوريا
- بالصور.. القوات الأمريكية بقاعدة الأمير سلطان في السعودية
- فاينانشال تايمز: غضب الشباب العربي وصل إلى درجة الغليان
- -لا حاجة لعملية جديدة-.. واشنطن تبلغ أنقرة باكتمال انسحاب ال ...
- -لا تخشى السرطان-... ثمرة فاكهة ومشروب لديهما الحل لهذا المر ...
- ناسا تدعو الروس للقيام برحلات فضائية على متن المركبات الأمري ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قاسم حسين صالح - كاتب وباحث، ورئيس الجمعية النفسية العراقية – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: إشكالية العقل السياسي العربي. / قاسم حسين صالح - أرشيف التعليقات - رد الى: عبد المجيد حمدان - قاسم حسين صالح