أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قاسم حسين صالح - كاتب وباحث، ورئيس الجمعية النفسية العراقية – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: إشكالية العقل السياسي العربي. / قاسم حسين صالح - أرشيف التعليقات - اشكالية الدوائر المنغلقة - شاكر عامل






اشكالية الدوائر المنغلقة

شاكر عامل




- اشكالية الدوائر المنغلقة
العدد: 543772
شاكر عامل 2014 / 4 / 21 - 12:34
التحكم: الكاتب-ة

الاستاذ الفاضل قاسم حسين صالح
تحية حارة..
كما اثمن عاليا اختياركم وتحليلكم القيم لموضوعة شائكة ومتلابسة في العقل السياسي العربي اي اشكاليته المدمرة.
اود هنا طرح بعض الملاحظات
في موضوع الدولة والدين من المعروف ان دولنا العربية تاست تاريخيا على قاعدة الترابط الوثيق بين الدولة والدين وتماهي الاثنين معا في كيان واحد ،وهذا ما يفسر ظاهرة بروز القوى والحركات الدينية او المتحدثين باسم الدين الى صدارة المشهد السياسي في حالات حدوث فراغ سياسي ينتج عن انهيار الدولة ومؤسساتها وتعطل منظومة القوانين التي تنظم حياة المجتمع بكل جوانبها السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغير ذك. وكثيرا ما كان الدين ظامنا لقيام الدولة المستبدة من خلال صدارته للمشهد في الفراغ السياسي والامثلة ايران افغانستان والعراق بعد الاحتلال .اما في موضوع الازمات ولجوء الناس الى الدين, وهذا يحصل في اغلب المجتمعات التي تمر بازمات مثل الحروب والكوارث الطبيعية وغيرها,ومن المفترض ان يكون لجوء الناس الى الدين في وقت الازمات مؤقتا ويخف او يزول بزوال الازمة.اما في مجتمعاتنا العربية فان للدين سطوة هائلة بوجود الازمة ام عدمها,ولكن المجتمع العربي ومنه المجتمع العراقي مازوم في الاساس ويعيش دوامة الازمة بسبب توفر الحواضن الملاءمة والتي ادعوها بالدوائر المنغلقة,وهي تشظي المجتمع الكبير الى مجتمعات ومجاميع قبلية وطائفية وقومية وكذلك مجاميع اخرى مناطقية ومحلية وهلم جرى وهذه هي سبب الازمة الخانقة في مجتمعنا العراقي,اذ هي في الواقع العملي عبارة عن كيانات مغلقة ومنغلقةعلى نفسها لحد التزمت,وهي بدورها تنتج حواضن جديدة ومتجددةعلى الدوام,لها قوة الممانعة لاي نهج تحديثي يمكن ان يمس التقاليد والقيم والعادات داخلها,وهنا يلعب الدين او المذهب دور المدافع وبقوة عن استمرار هذا الانقسام والتشظي لما فية من منفعة للطرفين هذة الدوائر المنغلقة هي احدى الاسباب الموجعة في تاخر مجتمعنا وسد منيع بوجه التنمية والتقدم.
اما مشكلة الفرد ضمن تلك المجاميع فهي تتميز في التدني المخيف في مستوى الوعي بشكل عام,ليس بسبب الفقر والجهل والامية فحسب على الرغم من خطورتها,ولكن هناك ايضا الاتكالية والايمان بالقدرية,والخضوع كليا تقريبا لسيطرة العقل الجمعي للدائرة التي ينتسب اليها لما تمثله من قيم وافكار ومعتقدات تحارب اي انفتاح على العالم خارج دائرتها.
ارى ان اهم معضلة تواجه القوى التي يهمها انقاذ المجتمع من حالة التمزق والتفكك والسير به على طريق الرقي والتقدم والتنمية هي انقاذ الفرد وتقديم يد المساعدة على التحرر والخروج من اسوار الانغلاق ونقله الى رحابة المجتمع الكبير المنفتح المتفتح وتنويره وتوسيع مداركه وافق تفكيره,وهذا يتطلب جهود وعمل مؤساتي هادف مقترن ومدعوم بقوانين غايتها تهذيب فوضى تمزق المجتمع وصهر كل فئاته المختلفة وافراده بكيان المجتمع الكلي والوطن الواحد,ويكون الولاء فيه للمجتمع والوطن فقط. واذا ما امكن تحقيق ذلك عند ذاك نستطيع ان نتحدث عن عقلانية السياسة والتساوي في الحقوق والواجبات واحترام الاخرين ضمن قوانين وقيم جديدة ترفض صيغة الثار ونهج الغالب المغلوب التي هي ارث من زمن البداوة.


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
قاسم حسين صالح - كاتب وباحث، ورئيس الجمعية النفسية العراقية – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: إشكالية العقل السياسي العربي. / قاسم حسين صالح




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - بمناسبة ذكرى مرور (102 عاماً) على ثورة أكتوبر العظمى (قطعة ن ... / فلاح أمين الرهيمي
- لماذا أغفل العرب دور العراق في حرب تشرين 1973 - 4 - / تميم منصور
- غريب في بيتي...! / توفيق الحاح
- على ابواب الجحيم / سمير دويكات
- التظاهرات الشبابية وعجز عبد المهدي / عدنان جواد
- رونكَ سايد.. برهم هل هو صالح / نوري حمدان


المزيد..... - ماغي روجرز توقف إحدى حفلاتها بعدما طالبها شخص بخلع ملابسها
- بغداد: القوات الأمريكية المنسحبة من سوريا لن تبقى في العراق ...
- مراسم تنصيب إمبراطور اليابان الجديد
- قلة النوم قد تدمر حياتك الجنسية.. فما الذي عليك فعله؟
- جنبلاط يدعو لـ-تعديل حكومي- في لبنان: خطة الحريري مخدرات واه ...
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قاسم حسين صالح - كاتب وباحث، ورئيس الجمعية النفسية العراقية – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: إشكالية العقل السياسي العربي. / قاسم حسين صالح - أرشيف التعليقات - اشكالية الدوائر المنغلقة - شاكر عامل