أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - تأسن جسد الرسول ليس قضيتنا بل الصراع السياسى - سامى لبيب






تأسن جسد الرسول ليس قضيتنا بل الصراع السياسى

سامى لبيب




- تأسن جسد الرسول ليس قضيتنا بل الصراع السياسى
العدد: 538763
سامى لبيب 2014 / 3 / 30 - 15:35
التحكم: الكاتب-ة

تحياتى مجددا عزيزى التاج أحمد
إستأثرت مداخلتك على نفى تأسن (تعفن ) جسد الرسول وكأنها قضيتنا الحيوية .
بداية أنا لم أعتنى بالإشارة لهذا المشهد للتحقير والإزداء والتشفى فأنا أكبر من هذا بكثير علاوة ان هذا شئ طبيعى فى تحلل وتعفن الأجساد البشرية ولكن ما أردت إلقاء الضوء عليه ان الصحابة إنشغلوا حينها بالصراع والتحالفات السياسية عن جلل هذا المشهد وإذا كنت حضرتك نفيت أن جسد الرسول تعفن فأنا لدى المصادر التراثية التى تثبت أنه أصابه الأسن فلا تتصور ان هناك إدعاء مع تذكيرى لك للمرة الثانية اننى لا أعنى بالتشفى بل هناك صراع سياسى كسبب لعملية الإهمال ولنا نماذج كثيرة عن تداعيات الفعل السياسى لعائشة والذى لم يلقى اى إعتبار من قبل الصحابة كزوجة الرسول ومقلة قلبه .كما هناك سبب آخر هو إعتقاد اصحابه أنه لم يمت و ان الروح ستعود ثانية
حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ قَالَ أَخْبَرَنَا هُرَيْمٌ قَالَ حَدَّثَنِي ابْنُ إِسْحَاقَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْقَاسِمِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ تُوُفِّيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ الِاثْنَيْنِ وَدُفِنَ لَيْلَةَ الْأَرْبِعَاءِ - اى ثلاثة أيام حتى الدفن .

قَالَ : نَا ابْنُ بُكَيْرٍ ، وَأَخْبَرَنِي حَلْبَسُ بْنُ حَايِسٍ بْنُ سَعِيدٍ ، عَنِ اللَّيْثِ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : جِئْتُ أَبَا الزُّبَيْرِ ، فَأَخْرَجَ إِلَيْنَا كُتُبًا ، فَقُلْتُ : سَمَاعُكَ مِنْ جَابِرٍ ؟ قَالَ : وَمَنْ غَيْرُهُ ، قُلْتُ : سَمَاعُكَ مِنْ جَابِرٍ ؟ فَأَخْرَجَ إلَيَّ هَذِهِ الصَّحِيفَةَ ، قَالَ يَعْقُوبُ : وَفِي هَذِهِ السَّنَةِ ، يَعْنِي سَنَةَ أَرْبَعٍ وَثَمَانِينَ وَمَائَةٍ ، أَوْ سَنَةَ خَمْسٍ ، حَدَّثَ وَكِيعُ بْنُ الْجَرَّاحِ ، بِمَكَّةَ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ ، عَنِ الْبَهِيِّ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لَمَّا مَاتَ لَمْ يُدْفَنْ حَتَّى رِبَا بَطْنُهُ ، وَانْثَنَى خِنْصَرُهُ -

كما جاء فى كتاب المنتظم لابن الجوزى الجزء العاشر - اخبرنا ابو منصور بن خيرون , اخبرنا اسماعيل بن مسعدة , اخبرنا حمزة بن يوسف , اخبرنا ابو احمد بن عدى قال : قال يحيى بن معين , حدثنا قتيبة حدثنا وكيع عن اسماعيل بن ابى خالد , عن عبدلله , ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لما مات لم يدفن حتى ربا بطنه و انتشرت خنصراه .

وهاهومشهد آخر تعامل مع موت الرسول بأنه لم يمت وسيقوم : عن إبراهيم قال لما قبض النبي كان أبو بكر غائبا فجاء بعد ثلاث ولم يجترئ أحد أن يكشف عن وجهه حتى اربد(انتفخ)بطنه فكشف(أبو بكر)عن وجهه وقبل بين عينيه ثم قال.. من كان يعبد الله فان الله حي لا يموت ومن كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات.

و روي عن أنس بن ملك قال: لما توفى النبي فقالوا(أصحابه)إنما عرج(صعدت روحه وسيعود)كما عرج بروح موسى وقام عمر خطيبا فوعد المنافقين وقال أن النبي لم يمت ولكن عرج بروحه كما عرج بروح موسى لا يموت النبي حتى يقطع أيدي أقوام وألسنتهم. فمازال عمر يتكلم حتى أزبد شدقاه(أي خرج التفال من فمه وحوله) فقال العباس أن النبي يأسن(يعفن وينتن ) كما يأسن البشر وان النبي قد مات فادفنوا صاحبكم أيميت أحدكم إماتة ويميته إماتتين(يقصد الموت والتعفن)؟ هو اكرم على الله من ذلك فأن كان كما تقولون فليس على الله بعزيز أن يبحث عنه التراب(يزيح) التراب فيخرجه إن شاء الله.

واخبرنا عارم بن الفضل , اخبرنا حماد بن زيد , اخبرنا ايوب بن عكرمة قال : لما توفى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالو : انما عرج بروحه كما عرج بروح موسى , وقام عمر خطيبا يوعد المنافقين و قال : ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يمت , وانما عرج بروحه كما عرج بروح موسى , لا يموت رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى تقطع ايادى اقوام و السنتهم فلم يزل عمر يتكلم , حتى ازبد شدقاه. فقال العباس‏:‏ إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأسن كما يأسن البشر، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد مات فادفنوا صاحبكم.

هذه بعض المصادر التراثية التى تلقى الضوء على تعفن جسد النبى بد تركه ثلاثة أيام وإذا كان البعض يعزى هذا إلى توهم الصحابة إلى عروج روحه فأنا اعزيه ايضا للإنشغال بالخلافة والصراع على من له حق الخلافة ويمكن الرجوع للمشاهد التاريخية فى ذلك

يبقى اننا فى إنتظار القضايا الاساسية التى طرحتها أنا والاخ ناصر حمدان فى مداخلاتنا ولك منى التحية والإحترام


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ما الأطباق التي تزين الموائد الروسية برمضان؟
- مدعو على الإفطار؟ إليك 3 نصائح لتفادي الشعور بالتخمة
- السعودية تطلق نظام توثيق عقود العمل إلكترونيًا
- الجيش الأمريكي يحلل 350 مليار منشور على مواقع التواصل الاجتم ...
- هل تسير الجزائر على خطى مصر؟
- ظريف يعتبر أن قرار ترامب نشر 1500 جندي إضافي في الشرق الأوسط ...
- مهرجان كان: كريم عينوز يفوز بجائزة -نظرة ما- وترقب لإعلان ال ...
- بعد 50 عاماً.. ناسا تخطط لاستيطان القمر بهذه الطريقة
- أمريكا توضح هدف إتمام 22 صفقة أسلحة للسعودية والإمارات والأر ...
- تشيلسي يحدد سعر بيع هازارد إلى ريال مدريد
- قوى الحرية والتغيير تعلن الإضراب ليومين
- -لونا-26- الروسية لسبر باطن القمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - تأسن جسد الرسول ليس قضيتنا بل الصراع السياسى - سامى لبيب