أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - ردود الى: حازم (عاشق للحرية) - سامى لبيب






ردود الى: حازم (عاشق للحرية)

سامى لبيب




- ردود الى: حازم (عاشق للحرية)
العدد: 537668
سامى لبيب 2014 / 3 / 25 - 14:15
التحكم: الكاتب-ة

تحياتى حبيبنا حازم
مداخلة بمثابة مقال وتحتوى على الكثير من القضايا الفكرية الجديرة بالبحث ..بالطبع انت قدمت رؤى جيدة فى التحليل فدعنى اضيف عليها.
قلت : مجتمعاتنا العربية منذ 30 او 40 عام صارت تجرى وراء التطرف الدينى و مقبلة عليه (يا ترى ليه؟) ما هو الشئ المبهر البرّاق الذى يجذبهم؟ ام هى تربية رضاعة دينية تمكنت من اجيال عديدة فى طفولتها.
أقول : للدقة ليس هناك هرولة للتطرف ولكن حالة هوس دينى افرز ظاهرة التطرف واعزى هذا لغياب مشروع مدنى حداثى يجمع الشعوب تحت جناحيه وفشل مشاريع قومية قمعية وتهاويها فبدت الساحة فارغة فلا يوجد الا الثقافة الدينية لملئها ليستعيد الدين حيويته.

سألت : لماذا مجتمعات شرق آسيا كاليابان و كوريا الجنوبية و الصين كمثال احوالهم افضل منا إجتماعيا و حياتيا؟ رغم انهم كفرة؟!!
أقول : لأنها ببساطة لا تحمل نفس ثقافتنا فهى شعوب ودودة تعتنى بالعمل لأن ثقافتها غير متصلبة ولا متشنجة ولا إقصائية .

تقول : هل الدين فكرة روحية ام فكرة فلسفية؟ أم إشباع رغبات محرومين و متعبين من مشاكل الدنيا؟ يعنى هناك لعب من الدين على وتر إحتياجات البشر؟
أقول : لا اتصورالدين قضية فلسفية فهناك فلسفات مشابهة فلماذا لا نقدسها .. الدين قضية روحية نفسية وهوية إجتماعية تلبى إحتياجات نفسية وحالة من العجز البشرى فى مواجهة الحياة لتصاغ فى مشروع سياسى إجتماعى تمرر من خلاله مصالح ورؤى الأقوياء الذين يعزفون على عواطف ومشاعر البسطاء لتكريس وجودهم .

تقول : هل الناس تبحث عن افكار و ثقافة او سلوكيات تنفس عن غضبهم و مشاكلهم فى الدنيا ؟(بالعامية كدة بيفِشّوا غِلّهم)؟؟الدين يوفر شئ من هذا, صح .
أقول : صح الصح وهذا تفسيرى للتطرف والتعصب والإرهاب أن هناك نزعة للعنف كامنه تحت الجلد نتيجة احباطات مجتمعية وافتصادية ومعيشية يكون الدين هو المنفس لها لنمارسها بإرتياحية ولذة تحت مظلة شرعبة وهذا نتاج حالة غضب لا يعرف سبب إحباطه وابن يوجه غضبه .

قلت : لــــــكـــــن ما السر يا حضرات فى هذا الأمر؟ لماذا نحن هكذا؟ من اين تأتى تلك الأفكار؟وليه الإسلام عامل مشترك فى هذا؟ الأديان كلها لها مشاكلها هنا لكن انا اركز على الإسلام لانه هو من يحكمنى الآن .
أقول لأننا نستعير دماغ وفكر وسلوك ونهج إنسان قديم فى حل مشاكلنا .

تقول: هل لو مثلا حصلنا على نموذج كمال اتاتورك فى بلادنا العربية, هل نكتفى بهذا و نسكت؟ ام مطلوب ايضا جهد ثقافى فى المجتمع بكل طبقاته من الأسفل و حتى ارقى طبقات المجتمع؟ لكى نحافظ على هذا المكتسب .
أقول : لا أقتنع بديمومة نظام فوقى حتى ولو كان علمانيا تقدميا ولدينا نموذج تونس بورقيبه ..بالفعل قد يخفف الوطأة ولكن ليس مضمون النجاح والديمومة إلا بواسطة ايمان الجماهير بالعلمانية والحريات ايمان حقيقى كما فى اوربا.

قلت : هل ممكن نحصل على نماذج من بشر علمانيين اقوياء ذوى كاريزما و قادرين على الشغل و حل مشاكل الناس فيحصلون على مصداقية تلك القاعدة العريضة من البسطاء .
أقول : هذا وارد بقوة ليس فقط من وجود عقول تنويرية رائعة نجدها فى شرائح شباببية ولكن من قوة الحداثة فى العالم ووجود وسائل الإتصال الحديثة الذى اعتبره عامل مهم وضاغط للتغيير .

تسأل : كيف نوقف سلطة المؤسسات الدينية ؟ نحن نرى حتى مؤسسة كالأزهر والأوقاف و غيرهم هم مؤسسات رجعية و حاضنة للفكر الدينى الذى نحن نصرخ منه الآن كيف نجعل تلك المؤسسات مكانها الجامع فقط .
أقول :من نضال القوى المثقفة العلمانية والتقدمية فى تقديم الحلول السهلة والعملية لمشاكل الجماهير وفضح التيارات الظلامية وسلوكها ونهجها المتخلف القمئ .
شكرا لهذا الحضور .


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - إطلاق سراح “الطالباني الأمريكي- بعد 17 عاما بالسجن.. من هو؟ ...
- تغيير مقدار رسم الاستيراد المطبق على القمح الطري ومشتقاته
- أزمة البام تصل عاصمة سوس
- وهبي يطعن في قانونية قرارات بنمشاس وادعميار يدافع عنه
- القضاء المصري يأمر بإخلاء سبيل صحافي قناة -الجزيرة- محمود حس ...
- إيران: لن نستسلم حتى لو تعرضنا للقصف.. وأصابعنا على الزناد
- شاهد كيف تقتحم القوات الخاصة المصرية مواقع العدو!
- إطلاق قناة مصرية لبث مباريات كأس أمم إفريقيا
- رئيس الوزراء الهندي يتعهد بتوحيد البلاد عقب فوزه الكبير
- وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية عن روحاني: إيران لن تستسلم ح ...
- وزارة الدفاع الأميركية: ندرس إمكانية إرسال قوات إضافية إلى ا ...
- أسر صيادي الأسماك في دلتا النيل تروي معاناتها وتأمل في صيد أ ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سامى لبيب - مفكر يساري وباحث في الشأن الديني – فى حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول حضور الفكر الدينى كسبب للتخلف ومقوض لتطور المجتمعات العربية وكأداة للسيطرة الإستعمارية . / سامى لبيب - أرشيف التعليقات - ردود الى: حازم (عاشق للحرية) - سامى لبيب