أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المسيحية في بلاد العرب وعلامات الزمن الجديد / عزالدين عناية - أرشيف التعليقات - شكرا على المقال - وليد حنا بيداويد






شكرا على المقال

وليد حنا بيداويد




- شكرا على المقال
العدد: 499867
وليد حنا بيداويد 2013 / 10 / 13 - 12:25
التحكم: الحوار المتمدن

مقال جميل جدا وانا اشكرك على ما جاء به ولكن اود ان اصحح بعض ماجاء به وهو عنوان الموضوع واعتقد ان الصحيح يجب ان يكون العرب فى بلاد المسيحيين لان العرب جاءوا غزاة لهذه البلاد وكانت على دين المسيح وكانت ذات حضارات قديمة لايزال شعوبها الاصلية موجودة فدمرها العرب يعاثوا بها خرابا وقتلا وسالت فى الشوارع والازقة دماء وانهارت الشواهد الحضارية ولكنهم لم يتمكنوا من ازالتها كليا ،
نعم ان ان العرب وما اعتنقوه من دين الصحراء دمرت ولم يساعد الغرب المسيحيين الاصلين فى هذه البلاد من التخلص من هذه الافة التى زادت فزادت لحد ان وصلت الى يومنا هذا ولكن الشعوب العربية قد صحت من نومها العميق الان بعد الف واربعمائة عام وها بدآت تفكر فى الطريق الصحيح


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
المسيحية في بلاد العرب وعلامات الزمن الجديد / عزالدين عناية




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - انسان مع وقف التنفيذ ..رواية...8 / خالد الصلعي
- ليس شعرا ... ( 28) / ياسر المندلاوي
- هجمة لتدجين منظمة مدجنة / محمد المثلوثي
- عبد المهدي وديموقراطية القنص / فلاح عبدالله سلمان
- حمالة الصدر / مختار سعد شحاته
- ليلى والذئاب: الفصل السادس/ 1 / دلور ميقري


المزيد..... - أول تغريدة لرئيس وزراء قطر الأسبق حمد بن جاسم عن عمليات تركي ...
- فيديو إطلاق نار مرافقي وزير لبناني بالهواء لتفريق متظاهرين ي ...
- حنا غريب: هي لحظة تاريخية... كلنا معا لبناء دولة وطنية ديمق ...
- #الشعب_يستطيع
- تصاعد احتجاجات لبنان.. جرحى في صدامات بين المتظاهرين والأمن ...
- رئاسة الجمهورية الإيرانية: طهران مستعدة لاتخاذ الخطوة النووي ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المسيحية في بلاد العرب وعلامات الزمن الجديد / عزالدين عناية - أرشيف التعليقات - شكرا على المقال - وليد حنا بيداويد