أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السلامة والشفاء للزميلة مكارم إبراهيم / الحوار المتمدن - أرشيف التعليقات - لاتدعينا نفتقدك كثيرا يا مكارم - هاشم مطر






لاتدعينا نفتقدك كثيرا يا مكارم

هاشم مطر




- لاتدعينا نفتقدك كثيرا يا مكارم
العدد: 319251
هاشم مطر 2012 / 1 / 1 - 19:45
التحكم: الحوار المتمدن

ارجو الا يطيل غيابك يا عزيزتنا مكارم، نرجو لك الصحة والسلامة والعودة السريعة الى حياتك وأسرتك وأصدقائك والى مساهمتك. نحن في الحياة نحتاج الى الأنسان النبيل وانت واحد من هؤلاء الناس الذين يفيضون بعبق روحهم ويضعون لمسة طيبة على يوم حياة ننتظر فيها ان يقدح فينا الأمل ويؤسس لما هو غائب من أمنيات. هذه الكلمات اتلوها بأذنك علك تسمعين محبيك فتنهضي لهم بإبتسامتك التي ارجو الا تغيب عن وجهك الجميل.
محبة مني شخصيا وعائلتي ومن تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك، وأمنية بتجاوز محنتك وتعودين لنا قريبا
محبتنا لك
هاشم مطر


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
السلامة والشفاء للزميلة مكارم إبراهيم / الحوار المتمدن




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - بروفايل: فِي تَذَكُّرِ عَلِي عَبْدِ القَيُّومِ وشِعرِه! / كمال الجزولي
- ثورة أكتوبر.. انتصار للبلشفية وللخط البروليتاري / وديع السرغيني
- كوردستان والخيارات الخاطئة للنخب / عبد الخالق الفلاح
- بين سنجار وبني قريظة.. التاريخ يعيد نفسه. / فارس الكيخوه
- لا تثقوا باقوال السيد الرئيس!! / طه رشيد
- ابنة أخى أمانى - قصة رومانسية قصيرة / ديانا أحمد


المزيد..... - دوري أبطال اوروبا: ليفربول يكتسح ماريبور وريال مدريد يتعادل ...
- قلق يسود مالكي أسهم ليغولاند للمتنزهات من تأثير الإرهاب على ...
- محكمة أمريكية ترفض قرار ترامب حظر دخول مواطني خمس دول مسلمة ...
- مقتل مواطنين أمريكيين في هجوم إرهابي بالصومال
- كيف بدأت اللغة عند بني البشر
- الكاتب الأمريكي جورج ساندرز يفوز بجائزة مان بوكر الدولية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السلامة والشفاء للزميلة مكارم إبراهيم / الحوار المتمدن - أرشيف التعليقات - لاتدعينا نفتقدك كثيرا يا مكارم - هاشم مطر