أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والشباب / جهاد علاونه - أرشيف التعليقات - رد على افروديت 3 - ابوعمرو






رد على افروديت 3

ابوعمرو




- رد على افروديت 3
العدد: 306200
ابوعمرو 2011 / 12 / 1 - 09:45
التحكم: الحوار المتمدن

جويرية بنت الحارث : التي اعتق جميع رجال قومها من الرق بزواجها من النبي صلى الله عليه وسلم
زينب بنت جحش : ارجو توضيح ماهي الشبهه حتى يتم الرد .
ام حرام بنت ملحان خالة النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعه فهي من المحارم فأين الاشكال في دخوله عليها وان تفلي رأسه

كذلك لم تتحري الصدق عندما نقلتي من كتاب صيد الخاطر لأبن الجوزي فالموجود في كتاب صيد الخاطر الجملة التالية : ( و كان إذا وصفت له إمرأة بعث يخطبها) اي النبي ، وانتي نقلتي : (أنه ماذكرت امرأة حسناء امام محمد الا خطبها) وهذا تدليس ، النبي كان اذا وصفت له امرأه يبعث ليخطبها لأن المقصود من ذكرها له عرضها عليه للزواج برغبتها او رغبة اهلها ولم يكن يتخير النساء الحسان كما دلستي ، فليس هذه مواضيع مجالسه صلى الله عليه وسلم .

وهذه دعوه مني لك للاسلام وقراءة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم بتجرد


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
الصحة والشباب / جهاد علاونه




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - كل حب جارف يفضى إلى الجسد؟ / سلام إبراهيم
- القط الاسود .(.ح.م.3) / عبد الغني سهاد
- (عباءة صمت طائر القطرس ) / حيدر مكي الكناني
- *قلب سَمَكَة * / سعد محمد مهدي غلام
- لا شيء خطير / رسوان بشرى
- أحداث ونتائج بطولة كأس العالم الثالثة لالتقاط الأوتاد بالخيو ... / عبد العزيز فرج عزو


المزيد..... - مشاورات عسكرية تركية أميركية لحظر جوي شمال سوريا
- هل تذعن ألمانيا لضغوط فرنسا وتخفف قيود صادرات أسلحتها للسعود ...
- فنزويلا تبلغ غوتيريس نوايا واشنطن باستخدام ستار المساعدات ال ...
- عمر البشير في سطور
- روما.. فيلم ضد التمييز
- ترامب يرشح كرافت لخلافة هيلي في الأمم المتحدة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والشباب / جهاد علاونه - أرشيف التعليقات - رد على افروديت 3 - ابوعمرو