أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الاحتفال ببلوغ القضية الفلسطينية سن التقاعد / توفيق أبو شومر - أرشيف التعليقات - عجينة واحــدة - إبراهيم الشاهد






عجينة واحــدة

إبراهيم الشاهد




- عجينة واحــدة
العدد: 23681
إبراهيم الشاهد 2009 / 5 / 21 - 13:50
التحكم: الحوار المتمدن

....أبو هاني الهاديءالساخر دائما -عجينة واحدة يا صديقي
الا تلاحظ أن المتنفذين الجدد في غزة قد قلدوا أسلافهم في جميع سلبياتهم التي أشرت اليها والتي لم تستطع الاشارة اليها, بل وتفوقوا عليهم في أساليب سرقة الناس وفق الشريعة الاسلامية .. ولم يعد الان لأي طرف القدرة على التباهي بأية فضيلة.-كلهم يا عزيزي لصوص و... فصوص وهذا هو المطلوب ؟ السؤال هو من الذي يدير هذه اللعبة الجهنمية وينفذ خطواتها؟ماهي هويته الحقيقية ؟ هل هو بلحية ولا حبتي ياصديقي! كل ما كتبنا عن عشق الوطن والتضحية من أجله بال عليه هؤلاء وأضاعوا كل تضحيات الشعب عبر مئة عام وليست ستيناْ ياصديقي


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
الاحتفال ببلوغ القضية الفلسطينية سن التقاعد / توفيق أبو شومر




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - الكل في بلادي مستوزر / سمير دويكات
- هل ما زال للفلسفة دور فى زمن العولمة؟ / سليم نزال
- الأنظمة الدكتاتورية العربية بين ربيعين / رضي السماك
- عزيزي ماركس ؛ إنها الباطنية أفيون الشعوب ! العنصرية الآرية و ... / عمرو عبدالرحمن
- قرار نهائي / داود السلمان
- الوطن شجرة المعرفة والخطئية والاستمراية / علاء الدين حسو


المزيد..... - دراما فولوديمير زيلينسكي تحولت لواقع.. ممثل كوميدي لعب دور ا ...
- الاستقلال يدعو المحتجزين بتندوف للالتحاق بأرض الوطن
- وزراء الخارجية العرب يرفضون أي صفقة بخصوص فلسطين تخالف المرج ...
- السودان: عهد جديد في الإعلام؟
- عدد الأفراد في جيوش العالم 2019
- تركيا تعلن أن استخباراتها نفذت عملية -ناجحة- داخل العراق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الاحتفال ببلوغ القضية الفلسطينية سن التقاعد / توفيق أبو شومر - أرشيف التعليقات - عجينة واحــدة - إبراهيم الشاهد