أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - إلى كاتبات وكتاب الحوار المتمدن الاعزاء - إمكانية دمج موقعكم الفرعي بالفيسبوك - / الحوار المتمدن - أرشيف التعليقات - يعز علي ان اقول نحباني للو.. - موسى فرج






يعز علي ان اقول نحباني للو..

موسى فرج




- يعز علي ان اقول نحباني للو..
العدد: 235829
موسى فرج 2011 / 4 / 30 - 18:16
التحكم: الحوار المتمدن

احبتي في الحوار المتمدن ..سألتكم عن كيفية الخروج من الخطوة الاولى من مسيرة ال 39 خطوه واجبتموني مشكورين وحسبتم اني تجاوزتها لكني لم أفلح فهي مثل تحياتي لكم في الرساله التي قرأها حجي راضي لجارته فقرأها نحباني للو بدلا من تحياتي لكم فاذا صار اسبوع انا ما طالع من النحباني للو اشوكت اوصل الى الختام ..اضم صوتي الى اصدقائي الاعزاء الخزاعي والغالبي ونحباني للو ...ه

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
إلى كاتبات وكتاب الحوار المتمدن الاعزاء - إمكانية دمج موقعكم الفرعي بالفيسبوك - / الحوار المتمدن




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - إلى من منحتني الحياة..إلى امي الحبيبة..في ذكرى رحيلها هذه ال ... / زهور العتابي
- قصيدة :تأويل الانتفاضات / احمد صالح سلوم
- قصة الآيدز في العراق / هادي جلو مرعي
- هُنا ترقُدُ يُسراك / يسرى الجبوري
- مآثر السريان في المشرق - قراءة في كتاب عصر السريان الذهبي لف ... / كلكامش نبيل
- قابعون في أديم الأرض / عبد الله عنتار


المزيد..... - الكشف عن لغز عمره 500 عام في الفاتيكان
- جائزة محمد سعيد ناود للقصة القصيرة، تعلن انطلاق دورتها الر ...
- الآلاف من الفلسطينيين يتظاهرون في الجمعة الثانية بعد «قرار ت ...
- منظمة فلسطينية تطالب بجلسة طارئة في الأمم المتحدة لوضع سقف ز ...
- شاهد.. مظاهرات في القدس ضد قرار ترامب
- رام الله.. عملية طعن وإطلاق 20 رصاصة على المنفذ على الهواء م ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - إلى كاتبات وكتاب الحوار المتمدن الاعزاء - إمكانية دمج موقعكم الفرعي بالفيسبوك - / الحوار المتمدن - أرشيف التعليقات - يعز علي ان اقول نحباني للو.. - موسى فرج