أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ليبيا ... وخيار السيناريو الأسوء ..؟! / سيمون خوري - أرشيف التعليقات - دولة أم دكان - مصطفى آدم






دولة أم دكان

مصطفى آدم




- دولة أم دكان
العدد: 222195
مصطفى آدم 2011 / 3 / 3 - 15:52
التحكم: الحوار المتمدن

شكراً أستاذ سيمون على الرد و التوضيح . أما سؤالك دولة أم دكان فأقول كل الأنظمة الشمولية دكاكين بيع بالمفرق ، و يكفي أن دولة القتلة في السودان منحت الجواز السوداني لأعداد مهولة من الإسلاميين من كل أنحاء العالم خلال العقدين المنصرمين لحماية دولة الأسلام السياسي الأولى في المنطقة و قد كان على رأسهم راشد الغنوشي و أسامة بن لادن ( باعتراف أجهزة أمن النظام عندما ألحت الحاجة للتودد للأمريكان) و هي بالطبع لا تملك سلطة على حدودها المفتوحة على خمسة دول الآن ( و قد كانت مفتوحة على ثمان دول قبل إنفصال الجنوب ) إضافة ، أعتقد أن المرتزق لا يعلن على الملأ أنه بصدد الذهاب ليرتزق!
شكراً مجدداً على التوضيح و على مجمل الآراء النيرة


للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
ليبيا ... وخيار السيناريو الأسوء ..؟! / سيمون خوري




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - ليلى والذئاب: الفصل الخامس/ 4 / دلور ميقري
- الشاعر ماتياس رفيدي / سليم نزال
- الجواهري على أعتاب -ذكرياتي-خطفًا ممتعًا / كريم مرزة الاسدي
- قصيدة - كل شاعر يُخرِج الابوكاليبس بغيب جديد- / السعيد عبدالغني
- كردستان المفيدة / عبدو خليل
- قراءه فى عقل الرئيس السيسى / هشام حتاته


المزيد..... - أردوغان لترامب: ماضون في حربنا شمال سوريا وعقوباتكم لا تقلقن ...
- بوتين يحمل إلى الرياض طائرا يحلق في كبد السماء
- سلوك تركيا في سوريا يخيف أوروبا: أردوغان تجاوز الحد
- تطوير دواء لتستخدمه طفلة واحدة فقط يبعث الأمل في علاج الأمرا ...
- ترامب يجتمع مع رئيس الكونغرس في البيت الأبيض لبحث الوضع في س ...
- الصين تطالب مجلس النواب الأمريكي بالكف عن التدخل في هونج كون ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ليبيا ... وخيار السيناريو الأسوء ..؟! / سيمون خوري - أرشيف التعليقات - دولة أم دكان - مصطفى آدم