أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - خطاب مفتوح لمؤسسة الحوار المتمدن / حامد حمودي عباس - أرشيف التعليقات - استاذ حامد - قارئة الحوار المتمدن






استاذ حامد

قارئة الحوار المتمدن




- استاذ حامد
العدد: 129597
قارئة الحوار المتمدن 2010 / 6 / 3 - 15:05
التحكم: الحوار المتمدن

في الواقع لم تترك نقطة الا وتناولتها فألف شكر لك اخي الكريم لان الاحتجاج في مقال تقرؤه كل العيون يختلف قيمة عن احتجاج في مجرد تعليق قد يقرؤه بضعة اشخاص, ومع تسليمنا بفضل الموقع على الجميع وتقديرنا لجهوده الكبيرة في تحسينه لينال مكانة مميزة بين المواقع العالمية فإنه لا يمكننا الا ان نعبر عن احباطنا من بعض ممارساته مع الكتاب والمعلقين فيكيل بمكيالين مما يجعل تقديرنا للامور متخبطا ويضيق بالتالي مجال الرؤية عند المتلقي , يعطي مزايا باليمين في مقال ما ثم يسحبها باليسار في مقال آخر , يسمح بالتهجم هنا ثم يحذف تعليقات هناك يقف صاحبها وهو يضرب كفيه دون ان يفهم السبب وكمثال فقط فقد منع الزميل الحكيم البابلي من التعليق في أواخر أيار وبعد الاحتجاج رفعوا عنه العقوبة, لم نكد نتنفس حتى سمعنا بحرمان جديد له ابتداء من اليوم الثاني من حزيران لخمسة عشر يوما نحن نتمنى ان يحقق الموقع العدل بين الجميع فإن كانت الشتيمة ممنوعة فيجب ان يعمم هذا على الكل, ألا يكفي حذف التعليق وحرمان فوقه ايضا؟ الوصول للعالمية يحتاج الى الكلمة الحرة الملتزمة بالأهداف المعلنة في مبادئ الموقع ليرتفع بنا ونرتفع به

للاطلاع على الموضوع والتعليقات الأخرى انقر على الرابط أدناه:
خطاب مفتوح لمؤسسة الحوار المتمدن / حامد حمودي عباس




لارسال هذا التعليق الى شبكات التواصل الاجتماعية الفيسبوك، التويتر ...... الخ نرجو النقر أدناه






تعليقات الفيسبوك

















المزيد..... - بين التركيز على تغيير النظام وحماية حقوق الخاضعين له قسرا أو ... / تيسير عبدالجبار الآلوسي
- زهرة المدائن.. من حصار الأوائل إلى حصار الأواخر / عزالدين عناية
- ​اسوا الشرور في اسرائيل التاقلم مع العنصرية!! / سهيل قبلان
- ​غرست قلبي في ثرى الوطن / سهيل قبلان
- اغتيال الأسد، أم اغتيال نظامه؟ / علي الأمين السويد
- من فرطِ الأرقِ، أحياناً! / يعقوب زامل الربيعي


المزيد..... - دفن لاجئ سوري وابنه في أولى جنازات ضحايا «هجوم المسجدين»
- وزير الداخلية الفرنسي يدعو إلى حظر أربع جمعيات إسلامية شيعية ...
- القضاء الدولي يحكم على الزعيم السابق لصرب البوسنة رادوفان كر ...
- أمريكا تستهدف مادورو بفرض عقوبات على شركة الذهب الفنزويلية
- الاتحاد المغربي يرفض طلب الزمالك المصري
- ترامب: سنقضي على آخر معاقل تنظيم -داعش- في سوريا هذه الليلة ...


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - خطاب مفتوح لمؤسسة الحوار المتمدن / حامد حمودي عباس - أرشيف التعليقات - استاذ حامد - قارئة الحوار المتمدن