أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منيرة نصيب - عندما يكون للقصيدة جناحين ..














المزيد.....

عندما يكون للقصيدة جناحين ..


منيرة نصيب

الحوار المتمدن-العدد: 5965 - 2018 / 8 / 16 - 04:21
المحور: الادب والفن
    


عندما يكون للقصيدة جناحين ..

في البحيرة الراكدة
حيث العُشب ينمو
فوق المياه
والورود تزهر
على أطرافها
كانت البجعات تغفو
من الضجر
تمدد أجنحتها
وتطوي أعناقها
لتخبئ رؤوسها الصغيرة
وتنام ,
بينما شيئًا ما
كان ينساب مني
في قلبها ,
كلما طال وقوفي ,
شعرت بخفة أكثر
بروحي ,
وبأن للقصيدة الغارقة
في أعماقي جناحين ,
أنا أهذي مجدداً
لا شيء تحرك ,
لا شيء ..
اللوحة فوق الجدار
ثابتة ..
كل الأشياء تغفو
بنمط مضجر ,
البجعات
العشب ,
ماء البحيرة
وحتى الشمس الذهبية
كقرط غجرية
بدت ثابتة تماما
منذ ساعات .
لا شيء يحركها
ولو كان قدوم
المغيب .
لا شيء يجعل من
خصرها المشتعل
يهتز ,
لا شيء يجبرها
على الضحك بوجهي ,
حتى وجه أغسطس ..
الذي قالوا بأنه
مر منذ قليل
مرّ للمرة الأولى
دون أن أنتبه لمروره ,
كانت رياحه باردة
على غير عادة
أغسطس ,
لم يأتي بالكثير من
الحنين والشِعر ..
طيوره خلفتني كعش
مهجور ورائها ..
وسافرت بعيدًا نحو
شواطئ ,
لا تتوقف أمواجها
عن النحيب
واستقبال طوابير
من الجثث ,
شواطئ ,
أظنها لا تزال تذكرني
أو تنتظرني ,
أنا في الجهة الأخرى
الآن ,
طابورًا من المودعين
جثة بلا رأس
رأس بلا ذاكرة
لم تعد تلفح جبيني شمسه
صرت أتدثر بأجنحة
البجع الضجر ,
وأخبئ سُمرتي الفاضحة
تحتها ,
خشية أن يصير
للقصيدة ,
التي تغرق بأعماقي
جناحين .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,152,736,402
- لا صوت يعلو على صوت الغربان ..
- قولولها نا جيّت ..
- كافكا في بيتي ..
- شيء لم أعد أذكره !
- في غرفتي بحر ..
- الرقم 54 ..
- طفح جلدي ..
- هدنة ..
- في صدري يقيم البوم عشه ..
- كل هذا الليل ولازلتُ أنجو !
- أنا لا أنساكَ ..!
- ظلال
- ستحبني ..
- بشويش ..
- أكذب وقوّل أمرايف ..!
- يوجعني صمت القلم ..
- ما عاد تفرق ..!
- منذُُ افترقنا وأنا أنظر للمرآة بحذر شديد , خشية اصطدامنا ..!
- وحده الأحمر .. يتصدر العالم الآن.!
- لستُ جثة ..


المزيد.....




- - حبيبي الذي كان-، وكتاب -محطات- من دار السعيد في معرض القاه ...
- فرقة مسرحية في إيران تحول رواية -البؤساء- إلى عرض موسيقي ممي ...
- نص.يمشي كغابة ويزقزق كعصفور.بقلم الشاعر:محمد أمين صالح.مصر
- طاقية الإخفاء وفرافيرو.. أبطال خارقون في السينما والدراما ال ...
- العثماني: 50 مليار درهم لفك العزلة عن العالم القروي
- امبارك ولد بيروك.. الرواية بلغة موليير في بلاد المليون شاعر ...
- الرئيس الموريتاني يحسم الجدل حول ترشحه للانتخابات
- عاجل.. مجلس العموم البريطاني يصوت برفض خطة ماي للخروج من الا ...
- اكتشاف متواصل للآثار العربية في المدن الروسية القديمة
- العثماني: الحكومة تواصل مجهوداتها لمحاربة الفقر والهشاشة


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منيرة نصيب - عندما يكون للقصيدة جناحين ..