أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فؤاده العراقيه - صورة مُزرية لذكر شرقي














المزيد.....

صورة مُزرية لذكر شرقي


فؤاده العراقيه
الحوار المتمدن-العدد: 5819 - 2018 / 3 / 18 - 20:54
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


يُسجّل إعجابه بصور النساء الخليعات دون أن يستثني منها واحدة ,ويعلّق في خانة التعليقات بكلمة ( الله ) ,يفعل هذا بعد أن أتمم صلاته التي تعوّد عليها منذ صغره ,كما تعوّد على الكثير من الممارسات لكونه حريصا على تطبيق تعاليم دينه ,بما يتوافق مع رغباته فقط ,والمبررات لديه كثيرة حيث لكل فعل لديه مخالفا للأخلاق يجد له التبرير جاهزا, منشوراته على الفيس عبارة عن مشاركات فقط لأدعية وآيات قرآنية من هنا وهناك ,مُعتمدا بها على الكوبي بيست ليستقطب بها اكبر عدد من الاصدقاء , نغمة موبايله عبارة عن تلاوة للقرآن .
فخورا هو بنفسه وبما يمارسه من طقوس لكونه يسير مع القطيع ويعمل كما يعملون بالضبط, بل وتنتابه السعادة عندما يتلصص بنظراته لكل من تُصادفه في الطريق وأحيانا يعترف بتحرشاته وتُشعرهُ تلك الإعترافات بالزهو مثلما هم يشعرون .
مُنتعشا بالألفة وسط الجموع لكونه من ضمن المألوف والطبيعي لديهم , يسير وكأنه طاووسا فارداً ريشه ومتباهياً به بعد أن تعلّم كيف يجب أن تكون الرجولة , وأين تكمن مواطن الزهو والبطولة ,حيث صوّروا له البطولة في الفراش تكمن , هذا الفراش الذي قضى حياته يحلم به وبالكيفية التي سيُضاجع بها تلك اللواتي خُلقن لإجله ومن ضلعه .
حياته العلنية تختلف عن حياته خلف الجدران حيث يرتدي بها وجه المارد العبوس في أحيانا كثيرة ويتشدق بالشرف وأهميته أمام زوجته وأبنائه ,وفي الوقت ذاته حيث يكون خارج الجدران تعلو الإبتسامة وجهه , إبتسامته رقيقة ومتصنعة أمام النساء والفتيات أياً كانت أخلاقهنّ ووجوههنّ فلا فرق لديه لكونهنّ بنظره خُلِقنّ له ولإمتاعه فقط , تلك الإبتسامة لا يفهمها إلا من كان قريبا منه وعاش معه ردحا طويلاً م الزمن حيث صعوبة فهم أمثال هؤلاء الأشخاص لا تكمن بقصور ذكاء المقابيل بل لما يحملوه من كم الزيف والخداع التي يمارسونها ولتعدد وجوههم أيضا, ولأجل الوصول لحقيقة صغيرة تخصّهم يقتضي على المقابيل أن يبذل مجهودا كبيرا ليدرك تلك الحقيقة , وعليه سيكون هناك استنزافا للجهود مستمر وضياع للوقت في تحليلات لا تغني من جوع , وقد خدع الكثير من النساء بوجهه هذا,بل وتمادى باستهتاره كلما تخطى إستهارا لكونه لم يجد من يردعه ويُحاسبه عليها.
تكتم زوجته غضبها مجبرة وتتجاهل خياناته ولكنها معه مستمرّة , مُجبرة ان تكون معه في كيانها وفكرها وكل ما تملكه لأنها ملكه , أصبحت ملكه منذ أن وقّعت على عقد زواجها المُنكر , تنظر لذلك العقد باشمئزاز بعد ان بدأت تكشف شيئا فشيئا تلك الشخصية المزدوجة .
بطرف عينيها تنظر إليه وهو يعد نقوده بقدسية وببشاعة عهدتها به واعتادت عليها مرغمة ,كما اعتادت على قبح أفعاله دون أن تحصي عددها , فلم تعد تحسب عليه تلك التصرفات ولا حتى تتذكرها لكثرتها رغم إنها قريبة بعهدها , تلك النقود كان يُقدّسها كما يُقدّس النساء, لكونها تُشعره بإمتلاء نفسي وتُساعده في تفخيم رؤيته لنفسه .
لم يتطور به شيئاً منذ أول لقاء لها معه سوى ذلك التغيير الذي كشف عن عيوبه وهويته الأصلية , رغم إنها لم تستطيع من رؤية وجهه الحقيقي في أول لقاء لها معه بعد أن ارتدى قناعاً من أقنعته الكثيرة التي تعوّد أن يرتديها عند الحاجة لاقتناص أي فرصة يراها مناسبة , لكنها اليوم وقد عرفت أغلب تلك الوجوه رغم إستمرار محاولاته لطمسها في أحيان يحتاج لطمسها عندما تتطلب مصلحته لذلك, فتارة يُخفي معالم وجوهه القبيحة أمام زوجته لشدة قبحها, ويُظهرها تارة أخرى لكونه صارلا يبالي لها فهو قد هيمن عليها بواقعه بعد أن كان يحلم بها بخياله, لدرجة كان لا يجرؤ على البوح بتلك الأحلام كونها كانت بعيدة المنال لديه , لم يكن يُظهر لها قبيح أفكاره خوفاً من فقدانها , ولكن بعد أن مرّت سنوات على زواجه منها بدأ يُظهر لها تدريجياً بعضاً من تلك الوجوه التي كان يُخفي بها جزء من عيوبه , يتناقص خجله أمامها يوماً بعد آخر بحكم التعود التدريجي , وبحكم السيطرة التي كسبها بالقانون والتي أباحت له إذلالها والسيطرة العمياء عليها .
أما هي فكانت كلما يمر يوما أضافيا تشعر بخسارة لا تعوض وبموت جزء منها , كذلك وجوده كان يتضاءل يوما بعد يوم أمام ناظريها إلى أن اقترب من التلاشي نهائياً .
فكيف سيكون الوضع قائماً مع شخصا صار أمامها كالشبح ؟
هل تكتفي بتمثيل دور الشبح ايضا وتكون له شبحاً ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- وفاة البروفيسور عالم الفيزياء Stephen Hawking خسارة كبيرة لل ...
- لنكسر حاجز الصمت أمام ظاهرة التحرّش
- رد على مقال الشاعرة فاطمة ناعوت (سأقولُ يومًا لأطفالي إنني ز ...
- اسطوانة الدعارة المشرعنة في العراق (تعدد الزوجات)
- وداعا جان نصار
- ايهما الاهم _ جمال ألعقل ام ألشكل ,أم هما متساويان ؟
- الحجاب حرية شخصية
- تأملات في مفاهيمنا المعكوسة
- تعديل أم تخريب لقانون الاحوال الشخصية العراقي
- الخروج عن المالوف
- صيادلة أم مافيات دواء ,أطباء أم قصاصي رؤوس
- ما بين التحريم والتحليل
- لا غايات تُبرر بوسائل مغلوطة
- هل هي روح صديقتي أم هي الذكرى ؟
- للذين صفّقوا وهلهلوا للانتصارات أقول لهم
- قانون تعدد الزوجات ومحاولة العودة لسوق النخاسة والسمسرة بالن ...
- اليوم يوم للمرأة ودلال .. وغدا سيكون قهرها حلال
- ملخّص لرحلة حياة انسان عربي
- أنا لا اصلي صلاتكم
- حوار مع أحد المغيبين


المزيد.....




- اتهام الممثل العالمي فريمان بممارسة الجنس مع حفيدته
- اندريا ناليس أول امرأة ترأس أقدم أحزاب ألمانيا
- امرأة تتعرض للضرب في إيران بحجة عدم ارتدائها الحجاب بشكل كام ...
- تعرف على أندريا ناليس.. أول امرأة تتولى قيادة أقدم الأحزاب ا ...
- تعرف على أندريا ناليس.. أول امرأة تتولى قيادة أقدم الأحزاب ا ...
- ألمانيا: أندريا ناليس أول امرأة تتولى رئاسة الحزب الاشتراكي ...
- رحلة أزياء فرق التشجيع النسائية..من الاحتشام إلى الإثارة
- من الأكثر مثابرة وتحملا.. الرجال أم النساء؟
- -الشورى- السعودي يتجه لحسم قرار حول وضع السجينات المفرج عنهن ...
- علماء: الشاي يؤثر في جينات النساء دون الرجال!


المزيد.....

- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني
- تحرير المرأة التنوير أية علاقة؟.....الجزء الأول / محمد الحنفي
- حول تحرير المرأة / أڤيڤا وﺇهود
- المرأة: الواقع الحقوقي / الآفاق..... / محمد الحنفي
- المرأة والفلسفة / ذياب فهد الطائي
- النسوية الإسلامية: حركة نسوية جديدة أم استراتيجيا نسائية لني ... / آمال قرامي
- حروب الإجهاض / جوديث أور
- تحدي النسوية في سوريا: بين العزلة والانسانوية / خلود سابا
- تحرير المرأة لن يكون إلا في الإشتراكية / الحزب الشيوعي الثوري - مصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فؤاده العراقيه - صورة مُزرية لذكر شرقي